صبايا
اهلا وسهلا بكم في منتدى صبايا
اتمنى منكم التسجيل والمشاركة في المواضيع.. وشكرا لكم



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قصة حدثت في ابوظبي
الخميس يناير 27, 2011 10:19 am من طرف AnGeL

» دروس فلاش مهمه جداً Flash
الخميس يناير 27, 2011 10:18 am من طرف AnGeL

» قمه السريه‏
الخميس يناير 27, 2011 10:18 am من طرف AnGeL

» دروس Asp.net بالصوت والصورة
الخميس يناير 27, 2011 10:17 am من طرف AnGeL

» المسامات الواسعة في البشرة وطرق علاجها ..
الخميس يناير 27, 2011 10:15 am من طرف AnGeL

» النوم.. له أسرار وحكايات.. تعرفي عليها!
الخميس يناير 27, 2011 10:13 am من طرف AnGeL

» طريقة اعداد اجنحة الدجاج الحراقة - لذيذة , تابعوا !!
الخميس يناير 27, 2011 10:12 am من طرف AnGeL

» كعكة البرتقال لذيذة وسهلة التحضير !
الخميس يناير 27, 2011 10:10 am من طرف AnGeL

» اغرب 10 مبان بالعالم
الخميس يناير 27, 2011 10:08 am من طرف AnGeL

منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 فضل الذكر: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AnGeL
Admin
avatar

المساهمات : 173
تاريخ التسجيل : 24/12/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: فضل الذكر: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم   السبت يناير 22, 2011 1:52 pm

عن عبد الله بن بشر رضي الله تعالى عنه أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله! إن شرائع الإسلام قد كثرت علي، فدلني على شيء أتمسك به، فقال: (لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله عز وجل) خرجه الإمام أحمد بهذا اللفظ.. في هذا الحديث يتبين لنا كيف كان لرسول صلى الله عليه و سلم مجامع الكلم.. و هذا الرد هو قانون للمحبين و دستور للموحدين "لا يزال لسانك رطبا بذكر الله" فإن الذكر هو سلاح المؤمن و نبراس حياته فبه تسعد حياته و يضئ قلبه و تستنير بصيرته , و كيف لا و قد قال ربنا تبارك و تعالى "و أنزلنا إليكم نورا مبينا".... "لا يزال لسانك رطبا بذكر الله" الشئ الرطب هو الشئ الذي لا يفارقه الماء تماما..أي إستمرارية الإتصال بالماء و ملازمته إليه. و كذلك الذكر لابد أن يكون ملازما للسان المسلم في كل وقت الذكر يمكن أن يشمل الإستغفار و الصلاة على النبي و قراءة القرآن و التحميد و التهليل و التكبير.. و لم يحدد ربنا تبارك و تعالى حدودا للذكر "يا أيها الذين آمنوا أذكروا الله ذكرا كثيرا" و من عظيم فؤائد الذكر أنها تلين القلوب و تطمئنها , الذين آمنوا و تطمئن قلوبهم لذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب.. و من فائده أيضا "فاذكروني أذكركم" و كيف يشقى من ذكره الله؟؟!! و ممن مدحهم الله "الذين يذكرون الله قياما و قعودا و على جنوبهم" أي ديمومة الذكر في كل موضع و في كل موقف.. و لك أن تتبين أخي الكريم مدى حرص النبي صلى الله عليه و سلم –و هو خير الذاكرين- أن يجعلنا دائما على ذكر لله في الكثير من الأحاديث و الأفعال و التقريرات و تبين "اللهم إجعل لنا لسانا ذاكرا" و "اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك" و حتى بعد قضاء المناسك في الحج "فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا" و أيضا أثناء الحرب "يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا و أذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون" و بعد أن تكلم ربنا في موضع آخر عن الصلاة في الحرب قال "فإذا قضيتم الصلاة فاذكروا الله قياما و قعودا و على جنوبكم فإذا أطمأننتم فأقيموا الصلاة" و كانوا ممن صنفهم الله فيمن أعد لهم مغفرة و أجرا عظيما حيث قال "و الذاكرين الله كثيرا و الذاكرات أعد الله لهم مغفرة و أجرا عظيما" و سيدنا يونس –عليه السلام- كان من المسبحين فنجا بأمر من الله "فلولا أنه كان من المسبحين للبث في بطنه إلى يوم يبعثون" أي بطن الحوت.. و قد حث النبي و رغب دائما في الأذكار و منها أذكار الصباح و المساء و منها أذكار قبل النوم و دخول الخلاء و الخروج منه و أثناء الآذان و في الوضوء و حتى في جماع الرجل لزوجته و الإستسقاء و الكرب الشديد و العشي و الإبكار فسبحان الله حين تمسون و حين تصبحون... و هذا لكي يكون المسلم دائم الذكر لمولاه و خالقه. بالذكر يحي المسلم بالذكر تنعم حياته بالذكر يلين قلبه بالذكر يحصن نفسه من الإنس و الجن بالذكر يثبت على الطاعة و يغفر له الذلات بالذكر يبارك له في الرزق و لا يمنع القطر بالذكر يترقى في درجات الجنة و يسمو في مراتب الإيمان بالذكر يتحقق الحب و الوصال يا أيها الذين آمنوا أذكروا الله ذكرا كثيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://just-4-sabaya.ahlamuntada.com
 
فضل الذكر: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صبايا :: دنيا ودين-
انتقل الى: